رغم الألم..أطفال الأورام يشاوكون في إحتفالية اليوم الوطني


رغم الألم ، تجلّت الروح الوطنية لدى الأطفال المصابين بالأورام ، وذلك خلال مشاركتهم وأسرهم ، في إحتفال اليوم الوطني الـ 84 للمملكة العربية السعودية ، الذي نظمه مركز الأمير فيصل بن بندر للأورام بمستشفى الولادة والأطفال ببريدة ، بالتعاون مع جمعية بلسم لتأهيل ومساندة أسر مرضى السرطان بالقصيم .

أطفال الأورام كانوا الأكثر سعادة في الإحتفال باليوم الوطني ، بعد أن روعي في تنظيمه توفير الأجواء الوطنية ، الملائمة للمرضى وفقاً للأعراف الطبية ، بإشراف أطباء بمركز الأمير فيصل بن بندر للأورام ، بالتنسيق مع جمعية بلسم .

فرحة الأطفال بيوم الوطن كانت حاضرة على محياهم ، عبر مشاركتهم بالأوبريت والقصائد الوطنية التي أعدت لهذه المناسبة ، بعد أن أبدوا تفاعلاً كبيرا مع فقرات الإحتفال .

الحفل الذي تضمنه كلمة للمشرف العام على مركز الأمير فيصل بن بندر للأورام الدكتور فيصل بن غايب العنزي ، أكد من خلالها على أهمية إشراك الأطفال المصابين بالأورام الذي يتلقون علاجهم بالمركز ، بمثل هذه المناسبة العزيزة الجميع ، مشيراً بأن هذا الوطن وفق بقيادة حكيمة وأمراء يقودونها إلى التنمية والخير ، مشيراً بأن المملكة أعزها الله رائدة في الكثير من المجالات ومن بينها المجال الصحي ، بعد أن أصبحت مميزة في الكثير من الخدمات الصحية ، ومن أهمها فصل التوائم السياميين ، ومركزا لعلاج الأمراض المستعصية ، مؤكداً بأن دولتنا حماها الله تنعم بالأمن والأمان ، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ، لافتاً بأن مركز الأمير فيصل بن بندر الأورام أصبح صرحاً طبياً بالمملكة يستقبل جميع الحالات والتحاويل ، وهذا دليلٌ على الدعم الذي حظى به المركز من جميع المسئولين .

وقدم الدكتور العنزي شكره وتقديره للقائمين على جمعية بلسم لتأهيل ومساندة أسر مرضى السرطان بإشراف صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود على تفاعل الجمعية في مثل هذه المناسبة الوطنية ، كما قدم شكره لكل من اسهم في إنجاح هذه الفعالية ، التي من شأنها رفع الروح المعنوية للأطفال المصابين بالسرطان .

من جانبها ، أكدت نائبة رئيسة جمعية بلسم لتأهيل ومساندة أسرة مرضى السرطان الأخصائية الإجتماعية مريم بنت غالب الحربي بأن الجمعية حريصة على تفعيل مناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ، عبر برامج وفعاليات ، يشارك فيها الأطفال المصابين بالسرطان وأسرهم ، كما أنه تسعى في أن تكون طليعة العمل الخيري للمساهمة الجادة في محاربة مرض السرطان ومساندة أسرهم والتخفيف من أثارهم السلبية على تلك الأسر .

وأشارت الحربي بأننا لن نسمح لأي كائن كان أن يستغلنا من أجل تحقيق أغراضه المشبوهه لتدمير وحدتنا الوطنية ، مقدمة شكره لسعادة المشرف العام على مركز الأمير فيصل بن بندر للأورام بالقصيم الدكتور فيصل بن غايب العنزي على تعاونه الدائم مع برامج الجمعية ، لتحقيق أهدافها المنشودة ، متمنية الشفاء لجميع المرضى المنومين بالمركز .

كما ألقت الطفلة أسماء الرشيدي المنومة بالمركز كلمة أشارت فيها بأن اليوم العظيم الذي تحتفل به المملكة العربية السعودية بذكرى تأسيس هذه الدولة التي نتمنى أن ينعم الله سبحانه وتعالى عليها نعمة الأمن والأمان ، وان يحفظ الله خادم الحرمين الشريفين وحكومتنا الرشيدة .وبينت بان الشعب السعودي يعيش باهتمام ورعاية من ولاة الأمر ، وأكدت الرشيدي بأن الرعاية الصحية للمواطنين تحظى بإهتمام قادة الوطن ، وقالت ” حباني الله بأجل الرعاية الصحية وإهتمامات صاحب السمو الملكي أمير هذه المنطقة الغالية فيصل بن بندر فأنني أشكر الله سبحانه وتعالى ثم سموه الكريم على اهتمامه الامحدود .

جميع الحقوق محفوظة لدى جمعية بلسم © 2021

استضافة - تصميم مواقع - برمجة تطبيقات | توب لاين